<<<< >>>>

دهاء يهودي

HTML clipboard

في زمن مضى كان الباباوات ( جمع بابا الكنيسة) يبيعون الناس أراضي في الجنة, و كانت أسعارها غالية جدا و رغم غلائها إلا أن الناس مقبلون عليها بشكل كبير جدا, فكان الشخص بشراءه أرضا في الجنة يضمن دخوله الجنة مهما فعل من معاصي في الدنيا و يأخذ الشخص صكا مكتوب فيه اسمه و أنه يملك أرضا في الجنة !!

كان ربح الكنيسة من هذه المبيعات عاليا جدا جدا و لكن في يوم من الأيام جاء أحد اليهود للبابا و قال له: " أريد شراء النار كاملة" , فتعجب البابا من أمر هذا اليهودي و اجتمع مسؤولوا الكنيسة كاملة و قرروا فيما بينهم القرار التالي:

 

" إن أراضي النار أراض كاسدة خاسرة و لن يأتينا غبي آخر غير هذا الغبي و يشتريها منا لذا سنبيعها له بثمن عالي و نتخلص منها"

 

و قرر الباب أن يبيع له النار و اشترى اليهودي النار كاملة من الكنيسة و أخذ عليها صكا مكتوب فيه أنه اشترى النار كاملة و بعدها خرج اليهودي للناس جميعا و قال لهم انه اشترى النار كاملة  و رأى الجميع العقد المكتوب و قال لهم: " ان كنت قد اشتريت النار  كاملة فهي ملكي و قد أغلقتها و لن يدخلها أي أحد فما حاجتكم لشراء أراضي في الجنة و قد ضمنتم عدم دخول النار لأني أغلقتها؟

و عندها لم يشتري أي شخص أرضا في الجنة لأنه ضمن عدم دخول النار و عندها بدأت الكنيسة تخسر أموال تلك التجارة و لم تعد تدر لها شيئا و عندها عادت الكنيسة و اشترت النار من هذا اليهودي و لكن بأضعاف أضعاف سعرها !!!!!!!!!!!!

أضيفت في باب:31-7-2009... > الضحكة بركة
.... إذا وجدت أن الموضوع مفيد لك، أرجو منك دعم الموقع

© جميع الحقوق محفوظة.. موقع علاء السيد