<<<< >>>>

التجارة بالدعارة

في الجهة الأولى هناك رجال الدين الذين يستمرون بتعليم وفرض الكبت

وفي الجهة المقابلة هناك آخرون.. مضادين للدين ورجاله ومع الفلت

يستمرون بالترويج للجنس وتلميعه لجعله أكثر سحراً وإغواء

إنهم شركاء في نفس التجارة بالدعارة باسم الطهارة

يبدو أنهم أعداء ظاهرياً، لكن لا تنخدع

يتكلمون دوماً ضد بعضهم

لكن هكذا تكبر التجارة وتثمر

أضيفت في باب:19-5-2010... > همسات من الحياة
.... إذا وجدت أن الموضوع مفيد لك، أرجو منك دعم الموقع

© جميع الحقوق محفوظة.. موقع علاء السيد