<<<< >>>>

مفاجأة للكثيرين.. نظام الأكل النباتي في الإسلام!

لم يتم وضع هذا المجال للمناقشة كثيراً من قبل.. إنه نظام الأكل النباتي في الإسلام.. نعم.. أولاً دعني أطرح سؤالاً يفتح ذهنك قليلاً على دين الإسلام... هل تعلم أن الإسلام اعتنق النظام النباتي منذ بداية الكلام عنه قديماً؟

الأضحية أو ذبح الحيوانات:

هذه الحقيقة قد تكون صعبة الهضم بالنسبة للناس المدركين لدور وأهمية التضحية بالحيوانات في الإسلام.. خاصة خلال الأعياد المهمة كالأضحى وغيرها...

ولكن... النبي الحبيب كان نباتي:

كثير من الناس لا يدركون حقيقة أنه لم يكن هناك شخص في التاريخ نباتي أكثر من النبي محمد... عندما هاجر النبي من مكة إلى المدينة، لم يؤدي أي أضحية بأي حيوان... وعرّض النبي نفسه لصعوبة بالغة لأنه واجه العادات السائدة، وقال للناس: "لا تجعلوا بطونكم مقابر للحيوانات الميتة".

 

رغم امتلاك عمّ النبي كثيراً من الحيوانات.. لكنه لم يأكل أبداً من لحوم البقر واللحوم الحمراء.

قال عنها: "لحومها داء... وألبانها شفاء".. انتبه أن ألبانها وحليبها شفاء، أي دواء لفترة محددة.. الإكثار من الحليب والألبان والأجبان حالياً هو أيضاً مشكلة صحية كبيرة.. شاهد:

The Prophet Muhammad.. Never ate Beef - Hamza Yusuf

https://www.youtube.com/watch?v=tuSOld4TTwM

 

العلم الأخضر رمز للإسلام:

اللون الأخضر ارتبط بالإسلام منذ زمن بعيد، وهو رمز إلى النظام النباتي... الإسلام يدعم حقوق الحيوانات للعيش بحرية في الطبيعة، حرة من التعذيب ومن الذبح والأضاحي أيضاً... الأضحية عادة وثنية قديمة أزالها النبي الحبيب، لكن رجال وتجار الدين أعادوها بالتدريج.

يقول الله في القرآن، أن الحيوانات هي مثل البشر وإخوة لهم، هم جماعة بحد ذاتها ويجب ألا يتم تعذيبها... وحرم حتى قطع شجرة نخلة..

لقد كان العرب تحديداً هم من جلبوا أكل اللحوم إلى الإسلام... كان العرب منذ القديم أكلة لحوم، وهكذا جلبوا أكل اللحوم إلى عادات الإسلام.. وفي الواقع، كان الكثير من العرب مترددين في الدخول إلى دين الإسلام عند بداية الدعوة لهذا السبب بالتحديد!

Significance of Green Color in Islam-

Health Benefits & Scientific Reason-Mohd. Mufti Mukarram (Hindi)

https://www.youtube.com/watch?v=ng9g5yqFSGo

التسامح الديني للإسلام:

يُعتقد أن مفهوم السماح بأكل اللحوم، تم إدخاله لإرضاء الأتباع الجدد للإسلام وللسماح بدرجة معينة من المرونة والقبول للكل... بالفعل، عندما حدث ذلك وانتشر التسامح الديني، ولا إكراه في الدين، دخل الناس بحرية وسهولة إلى الإسلام كدين، لأنه دين الرحمة والفطرة والتسامح والمرونة وقبول الكل.

أضيفت في باب:25-12-2015... > ماكروبيوتيك؟
.... إذا وجدت أن الموضوع مفيد لك، أرجو منك دعم الموقع

© جميع الحقوق محفوظة.. موقع علاء السيد