AlaalSayid | RSS http://www.alaalsayid.com A Path to Health and Heaven HereNow ar-sa كم من الوقت سيعيش المطعمون بلقاح كوفيد؟ http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3937 alaa@alaalsayid.com

بالطبع الأعمار بيد الله والأقدار يمكن أن تتغير بتغيير وعي الشخص ولجوئه إلى إيجاد الحلول وهي دائماً موجودة على كل حال.. إليكم الموضوع التالي مترجم وقد كتبه Steven Fishman

((الطبيب Mylo Canderian يقول بصراحة رأيه بأن 95% من سكان العالم هم "أكلة عديمو الفائدة" ويلزم التخلص منهم بالقتل الرحيم بأقصى سرعة ممكنة))

كم سيعيش المطعمون؟؟ جواب السؤال هو ثلاث إلى عشر سنوات..

تصريح: نحن لا أعلم إذا كان هذا فعلاً صحيح، ولكن في الماضي، كان ستيفين فيشمان يقدم معلومات سرية مذهلة.

-- نهاية الدورة للمطعمين:

يقول ستيفين: كثيراً ما يسألوني هذا: "إذا تلقيتُ لقاح أو تطعيم كورونا، فكم سأعيش؟؟"

عرضتُ هذا السؤال على أحد أصدقائي وهو الطبيب Mylo Canderian (المولود في اليونان 1938 باسم Milos Iskanderianos) وهو الذي طور براءة اختراع أكسيد الغرافين لاستعماله كسلاح بيولوجي دموي في سنة 2015.


بكامل الشفافية، دكتووور ميلو Mylo وهو شخص أدعوه: "داعية العولمة المبيد للناس" وهو يتبع النصائح العشر المنقوشة على حجارة مشهورة في ولاية جورجيا، وهي وصايا نادراً ما يتم النقاش حولها، وأحد أقوالها: "لا تكونوا مرض سرطان على الأرض، افسحوا مجالاً للطبيعة".

د.ميلو هو طبيب بشري مساهم في منظمة الصحة العالمية، وهو داعم لكلاوس شواب وإعادة الضبط العالمي Great Reset والذي أحد أهدافه هو عملة رقمية عالمية واحدة، وهذا هو هدف ثانوي عند منظمة الصحة لسنة 2022..

د.ميلو يعبر في رأيه أن 95% من سكان العالم هم "أكلة دون فائدة" ويلزم إبادتهم بالقتل الرحيم بأقصى سرعة ممكنة... ويقول: "انظر إلى مركز مدينة شيكاغو، بالتيمور، أو لوس أنجلس، وسترى بوضوح لماذا يجب إبادة الأكلة عديمي الفائدة مثلما نقتل الكلاب الشاردة".

وهو يعبّر عن ازدرائه للمعلمين المثقفين الذين ينشرون التوعية بين الناس، وهو واثق من أن "اللقاح" سوف يضع نهاية لـ"السرطان البشري على الأرض".

د.ميلو هو داعم متحمس لـ"واجب" الماسونيين الأحرار والتزامهم في تخليص الأرض من "طاعون البشر"!

مع ذلك، على مستوى شخصي، أتشارك معه في إعجابنا بنفس طبق الطعام الغريب المقدّم في L’emince de Veau ;في جينيف: شوربة كريم طائر الطنان وبعدها لسان الأيل (يععععععععععق!) نحن كلانا معجبان بالشيف الذي يحضرها.

حسناً.. سألتُ ميلو "كيف يمكن للملقح أن يعرف ويتأكد كم سيعيش من الوقت بعد تلقيه للقاح كورونا؟"

عندها قدم لي المعلومات، وهو ما يدعى "معادلة نهاية الدورة".. وقال أن حسابها سهل.

قال: "إنها قوة البساطة.. هناك دورة قصوى من عشر سنوات منذ بداية أخذ اللقاح إلى نهاية الدورة (الموت) وهي سهلة جداً للحساب"

وقال أن أي طبيب في أمراض الدم يستطيع خلال ثواني رؤيتها تحت المجهر، وبسرعة أكبر تحت المجهر الإلكتروني: "النسبة المئوية للدم المتأثر (أو المتلوث) بأكسيد الغرافين هي معيار حساب نهاية دورة الحياة بعملية طرح حسابية".

بكلمات أخرى، "المطبوع" (هكذا يدعو أي شخص قد أخذ حقنة السلاح البيولوجي القاتلة المرخصة كلقاح تجريبي في حالة طوارئ لأجل اليوجينيا وإبادة البشر) الذي لديه نسبة 20% من دمه متأثر بأكسيد الغرافين، باستثناء العوامل الأخرى، سيعيش لمدة 8 سنوات (10سنوات ناقص 2).

أما إذا كانت النسبة 70% فلن يعيش المطبوع أكثر من 3 سنوات. (10 سنوات ناقص 7).

*** Dr.Jane Ruby ;في مقابلة مع Stew Peters عرضت أمثلة عن مظهر الدم المتحلل عندما يتعرض لمادة أكسيد الغرافين:;

;https://www.bitchute.com/video/gSEUkG0AB8J5/

أكسيد الغرافين، بالنسبة للناس الغافلين عنه، هو العنصر الرئيسي في تقنية مرسال mRNA والسبايك بروتين المستعملة في "لقاحات" كورونا كوفيد، وهي مادة تحارب حرفياً كل من القلب والرئتين والدماغ والدم لانتزاع الأكسجين منها...

أكسيد الغرافين هي مادة تشبه اسفنجة للأكسجين وتقوم بحرمان الجسم من الأكسجين الضروري وتسبب العديد من المضاعفات التي تتضمن ولا تنحصر بالصدمة الانتانية، تخثرات الدم وتسممه، شل الرئتين القاتل، السرطان بسبب تخرب الميتوكوندريا، وسرطان بطانة الأوعية الدموية.

وجهة نظر د.ميلو تشبه تماماً نظرة كلاوس شواب، بيل جيتس، ومدراء الشركات الدوائية العملاقة وهي: دعهم جميعاً يموتون!!!

سألتُ ميلو: ما هي تأثيرات الجرعات الثانية والثالثة والجرعات الداعمة المنشطة، وكيف يغير ذلك دورة الحياة؟

أجاب ميلو: "كل ذلك قابل للقياس حسب فحص الدم.. كلما أخذ البلهاء جرعاً أكثر وجرعاً داعمة، سيسوء منظر دمهم أكثر تحت المجهر، وكلما تحولوا بسرعة أكبر إلى سماد".

في النهاية، سألته كيف أمكن إخفاء هذه المؤامرة لقتل كثير من مليارات البشر وإبقاءها سرية من قِبل فئة القلة الحاكمة؟؟، فأجاب: "أنت لا تعرف الكثير عن الماسونيين الأحرار أليس كذلك يا ستيف؟".. هذا هو الجواب لك.

المصدر:

https://www.henrymakow.com/2021/07/how-long-do-vaccinated-have-to.html

هام جداااا تابعوا قناتنا على تيليغرام حيث نضع باستمرار أهم المواضيع والفضائح التي يتم حظرها ومنعها وحذفها على المحطات ووسائل التواصل الاجتماعي... رابط القناة:

https://t.me/alaalsayid;; ;;;;موقع علاء السيد

]]>
كالانشوا: نباتات زينة شائعةً جداً تعالج الأمراض والسرطانات http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3936 alaa@alaalsayid.com

اضغط لتنزيل الملف PDF مناسب للطباعة:

http://alaalsayid.com/downloads/Kalanchoe_Ar_sec.pdf

دمتم بعافية ووعي وحيوية

]]>
بيت الطاقة الخضراء وإعادة إحياء الأرض http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3935 alaa@alaalsayid.com

ملف pdf للطباعة

هل يمكن إنتاج تربة خصبة وحمض دبال في 4 أيام أكثر مما تنتجه الطبيعة في 400 سنة؟!

وإنتاج فضلات ثانوية عن هذا المشروع مفيدة جداً، منها كهرباء تكفي 100 بيت؟! هذا حلم أم واقع؟؟

نعم هذا ممكن وواقعي فعلاً.. وقد أثبت ذلك مايكل سميث Michael Smith عندما نجحت تقنية مشروعه Algae Aqua-Culture (بيت الطاقة الخضراء GPH) وهو مشروع لإنتاج الوقود الحيوي والسماد الطبيعي والفحم الحيوي باستعمال الطحالب الخضراء الدقيقة.

http://alaalsayid.com/images/articles/GPH/GPH.jpg

إن محبة مايكل لطبيعة مونتانا الأميركية المحيطة به، إضافة لمهاراته في الهندسة والبرمجيات، تجسدت بمشروع مذهل ومنتج على كل المستويات.. المشروع هو الأول من نوعه في العالم، له شكل قبة هرمية ثمانية الوجوه، مساحته 450متر مربع، في منطقة شلالات كولومبيا، مونتانا.. المبدأ وراء هذا المشروع هو توليد الطاقة، لكنه أيضاً يقوم بإعادة توليد الموارد الطبيعية باستعمال تقنيات سلبية الكربون (لا تطلق ثاني أكسيد الكربون بل تمتصه).

http://alaalsayid.com/images/articles/GPH/inside.jpg

يقول مايكل: "تخيل أن تسير في مكان ممتلئ بالحدائق المعلقة والنور يمر من خلالها، تحت قدميك ثمانية أحواض رقيقة لها شكل أسافين وممتلئة بالطحالب الخضراء، وهي تشغل معظم مساحة البناء الرئيسي للمشروع.. أحواض الطحالب هي المفاعل الحيوي الضوئي، وهي العنصر الأول من ثلاثة عناصر في بيت الطاقة الخضراء، ودورها الأساسي يشبه خلية كهرباء ضوئية حيوية.

المشروع هو مصفاة تكرير حيوية، مغلقة الحلقة... مبنية على مبادئ حيوية بسيطة وقديمة جداً... إنها تستعمل الطحالب المحلية، بقايا الحرارة الفائضة وبقايا الأخشاب، لإنتاج سماد حيوي مميز وفعال جداً يعيد إحياء الترب المستهلكة والميتة"

(أحد المزارعين العضويين عندما جرب هذا السماد، لاحظ تحسناً وتغيراً كبيراً في ألوان أوراق مزروعاته خلال 45 دقيقة فحسب! تم تصوير فلم وثائقي عن المشروع وهو The Need To Grow)

;http://alaalsayid.com/images/articles/GPH/Michael.jpg

أول عنصر في "الحلقة الخضراء المغلقة" هو ثمانية أحواض رقيقة من الطحالب الخضراء، فيها حوالي 5.7متر مكعب ماء، وهي تشكل مزرعة للطحالب الخضراء الدقيقة (مثل سبيرولينا).. إنها تنتج طحالب غنية بالطاقة وتمت تغذيتها بالماء والشمس وثاني أكسيد الكربون الناتج ثانوياً من عملية التفحيم أو الحرق الإتلافي (دون أكسجين) لبقايا الأخشاب.. الطحالب الدقيقة تنمو بسرعة كبيرة جداً، كيلوغرام واحد من الطحالب الطازجة يستطيع توليد طاقة أكثر 1000 مرة من كيلوغرام فحم!

يتم ضخ الطحالب المزروعة إلى مفاعل ضوئي حيوي حيث تمتص ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد الآزوت المتولدة من جهاز توليد الكربون العضوي (التنين الحارق Dragon) .

يقوم هذا التنين بوظائف أخرى أيضاً... فهو يحرق قطع الأخشاب وأي بقايا خشبية دون أكسجين وباستعمال الحرارة العالية، فيؤمن جزء من الطاقة للمشروع، ويتم ضخ الطاقة الفائضة إلى مبادلات حرارية تقوم بتنظيم حرارة المفاعل الحيوي الضوئي والمفاعل الحيوي اللاهوائي (التخمير).

;http://alaalsayid.com/images/articles/GPH/dragon.jpg

بعد أن تنمو الطحالب جيداً، يتم ضخها إلى العنصر الثاني، وهو المفاعل الحيوي اللاهوائي، الذي يحول بالتخمير دون هواء كتلة الطحالب الحيوية إلى غازات الميثان والهيدروجين وإلى "سماد الطحالب" وهو مادة مركزة غنية جداً بالمغذيات... الغازات الناتجة هنا يتم حرقها في مولدات وتحويلها إلى حرارة وكهرباء وأشكال أخرى من الطاقة لتغذية الآلات.

;http://alaalsayid.com/images/articles/GPH/algaeponds.jpg

يقوم المشروع بإنتاج خليط من الفحم الحيوي Biochar (وهو ناتج كربوني من الحرق اللاهوائي للخشب في التنين) مع بقايا تخمير الطحالب، مما يعطي سماداً عضوياً عالي النوعية ومادة هامة جداً لإصلاح التربة.

وقد استغل مايكل خبراته في الذكاء الاصطناعي لخدمة البشر وليس لاستعبادهم، فوظفه في كل جزء من المشروع.. وقام بوضع مجسات حيوية تحاكي عمل الطبيعة وتعطي أعلى درجة من الإنتاج.

;

أهم منتجات مشروع الطحالب للوقود الحيوي هي:

- سماد حيوي طبيعي تماماً ومركز بالمغذيات

- منتجات لإعادة إحياء وترميم التربة

;

المنتجات الثانوية لمشروع الطحالب للوقود الحيوي هي:

- غاز الميثان وغازات الهيدروجين القابل للاشتعال.

- بيت زجاجي كبير لزراعة النباتات.

- كهرباء بمقدار 250 كيلوواط ساعي يمكن توليدها باستمرار.

- زيوت حيوية ووقود حيوي.

- حرارة للتطبيقات الصناعية، مثلاً أفران التجفيف.

كما يتم إعادة التقاط كامل الماء وبخار الماء الناتج عن عمليات الاحتراق..

;

بعض الحقائق المثيرة حول بيت الطاقة الخضراء:

- بيت طاقة خضراء واحد بالمواصفات أعلاه، يمكنه إنتاج 250 كيلوواط ساعي باستمرار، أي 6 ميجاواط في اليوم.. وهذا يعادل توفيراً مالياً سنوياً يقدر بـ 264 ألف دولار، على اعتبار كلفة إنتاج الكهرباء في الدولة هي 0.12 دولار للكيلوواط ساعي.

- بيت الطاقة الخضراء يستهلك من الكهرباء فقط 5 كيلوواط في اليوم، بينما للمقارنة، يستهلك البيت الأميركي المتوسط ما يعادل 100 كيلوواط في اليوم!

- بشكل تقريبي، يستطيع بيت طاقة خضراء واحد تأمين الكهرباء إلى 100 بيت سكني!!

إن مشروع بيت الطاقة الخضراء أثبت أن الطحالب الخضراء الدقيقة يمكنها أن تنمو في كل المناخات إضافة للزراعات الصغيرة المرافقة لها، وتستطيع خلق وظائف جديدة، إنتاج الوقود، صنع تربة صحية خصبة، وإنتاج الغذاء لكل المجتمعات عبر العالم...

وهذا مشروع جماعي ينتشر كل يوم، يمكن تطبيقه على مختلف الأحجام والمناطق والمناخات والفصول... ولا تستطيع قوات تحالف الناتو بكل قوتها وأسلحتها أن تدمره أو توقفه.. مثلما دمرت النهر الصناعي العظيم في ليبيا وقصفته باليورانيوم المنضب منذ عشر سنوات.

;

بعض أنواع الطحالب التي تستحق الاهتمام في هذا المجال:

1- سبيرولينا Spirulina: وهي طحالب خضراء شهيرة تنمو في المياه العذبة في كل أنحاء العالم، لها شكل خيوط خضراء رفيعة.. وهي أكثر نوع طحالب تم إنتاجه عبر العالم منذ السبعينيات... منذ أكثر من 50 سنة تم بيع وتسويق ألوف الأطنان من السبيرولينا في العالم، على شكل مكملات غذائية للبشر أو كغذاء للطيور والحيوانات والأسماك.. المنتجون والتجار الكبار للسبيرولينا منتشرون في أميركا، المكسيك، الصين، تايلاند، الهند وغيرها من الدول، وهناك عدة مزارع ومشاريع بحثية حول السبيرولينا في أوروبا وأفريقيا وآسيا.

2- كلوريلا Chlorella: وهي طحالب خضراء أحادية الخلية وتنمو في المياه العذبة، تم إنتاجها تجارياً وبيعها كمكمل غذائي منذ السبعينيات.. تتم زراعتها بشكل رئيسي في أحواض قريبة من برك المياه العذبة الغنية بالمعادن وتحت أشعة الشمس المباشرة في اليابان، الصين، وتايوان لأجل تسويقها عالمياً.. ويتم أيضاً زراعتها في أنظمة خزانات نقية مغلقة باستعمال عملية تخمير في كوريا.

3- دوناليلا Dunaliella: نوع من الطحالب الخضراء الدقيقة التي تعيش في مياه البحر عالية الملوحة في أماكن من أستراليا وفلسطين المحتلة.. يتم تكثيرها تجارياً وبيعها كمكمل غذائي لاحتوائها على بيتاكاروتين والمواد المضادة للأكسدة.. يتم إنتاج دوناليلا بطرق متنوعة، بدءً من طرق بسيطة في بحيرات ووصولاً إلى أنظمة إنتاج صناعية ضخمة.

4- هيماتوكوكس Haematococcus: تُزرع في بحيرات ماء عذب مفتوحة للهواء أو في أنظمة مغلقة، وهي المصدر الرئيسي لمادة أستاكزانثين Astaxanthin وهي صبغة كاروتينية شهيرة كمضادة عالية للأكسدة.. يستهلكها البشر بشكل رئيسي كمكمل غذائي.. كما تستعمل أيضاً كغذاء للحيوانات والأسماك مثل السلمون والسرطان والقريدس، وللدواجن وإنتاج البيض.

5- شيزوشيتريوم Schizochytrium: طحالب دقيقة في المياه المالحة، تعطي مغذيات عالية ومن أهم المواد المستخلصة منها هي docosahexaenoic acid (DHA) وهو زيت نباتي يحتوي حمضاً دهنياً أساسياً متعدد وغير مشبع.. يتم إنتاج DHA تجارياً من الطحالب عبر عملية تخمير في أحواض، ويستعمل كمكمل غذائي للأطفال والبالغين والمشروبات وفي أغذية الحيوانات.

6- أفانيزومينون Aphanizomenon flos-aquae: طحالب زرقاء مخضرة تستعمل الآزوت المتوفر في موسم حصادها في بحيرة Klamath Lake in Orego فتعطي محلولاً غنياً بالمغذيات.. يتم بيع أقراص مضغوطة منها على شكل مكملات غذائية.

7- بوتريكوكس براوني Botryococcus braunii: يزرعونها لأجل الكربوهيدرات التي تنتجها لكي يتم تحويلها إلى وقود حيوي من الطحالب.

8- نانوكلوروبسيس Nannochloropsis: يتم تطوير زراعتها لأجل الوقود الحيوي، وكمصدر مغذي غني بالطاقة وزيت الأوميجا3.

;

علاء السيد .. 12-7-2021

;

للمزيد:

https://making-biodiesel-books.com/all-about-algae/microfarming-algae/micro-algae-grow

;https://grow.foodrevolution.org

..فريش... أكبر سوبرماركت برية في العالم

;

]]>
مخرج من سجن برمجة الماتركس وإيقاظ الآخرين http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3934 alaa@alaalsayid.com
مثلما تستطيع أخذ الفرس إلى النهر ولكنك لا تستطيع إجباره على الشرب...
لا يمكنك أبداً جرّ شخصٍ ما لكي يفهم الحقائق الروحية ويعرف حقيقة ما يجري اليوم في العالم... لا بل يمكنك أن تجرّ نفسك خارج تناغمك الروحيّ إذا حاولت جرّه بقوة!!

حرر نفسك من الحاجة الملحة لإيقاظ وتوعية الآخرين،
فكل شخص يعبر في عملية الاستيقاظ الخاصة به، وحسب توقيته الخاص به..
عليه هو أن يحرر نفسه بنفسه من الرمال المتحركة، وإلا ستقع أنت معه.

فقط اسلك طريقك أنت الخاص بك لكي تكون فعلاً دليلاً ملهماً للآخرين..

جزء كبير من هذا يأتي من تعلّمك كيف تكون بحالة جسدية ونفسية مستقرة، بينما الآخرون من حولك ليسوا مستقرين...
عندما يكون الناس دون مستوى حجاب الوعي، فإن الأنماط اللاواعية المتكررة والجروح النفسية المدفونة فيها هي التي تقود تفكيرهم وحياتهم..
فلماذا تنفعل أنت تجاهها إذن؟؟ ربما عليك أنت القيام ببعض الأعمال الداخلية ومسح بعض البرامج القديمة منذ طفولتك؟

عندما كنتَ تعتني ببعض الأشخاص وتحاول إسعاد الناس، وقدرتَ أن تشعر مقدار الجهل والفوضى عندهم، فحاولت بكل جهدك أن تزيل عنهم الجهل....
درسك هنا هو أنه ليس من واجبك ضبط نفسك لمحاولة ضبط وإصلاح الآخرين، لأن هذا ببساطة يُخرجك من تناغمك الروحي وعندها ستكون خارج طريق الوعي.

نحن نستطيع الخروج من سجن البرمجة (ماتركس الواقع الافتراضي) عندما نضع وعينا في مركز ذاتنا وفي طاقتنا وفي التناغم مع الألوهية وعلم الرحمة: نتجاوب بدل أن ننفعل، نراقب الأمور ولكن لا نمتصها...
سجن البرمجة (ألاعيب الشيطان) يريدك أن تكون دائماً ثائراً وغاضباً بحيث تنخفض أخلاقك، فتقوم بغش الغشاشين وسرقة السارقين والصراخ على الكارهين...

إن وقود سجن البرمجة هو صراخ الناس على بعضهم وإطلاق الأحكام والمحاضرات والإدانات للآخرين: أنت على حق والآخرون على باطل... هذا لا يغذي إلا السلبية والتفرقة التي يحتاجها السجن للاستمرار.

يفقد سجن البرمجة سلطته عليك عندما تتجاهله، وتُظهر للآخرين طريقاً جديداً ببساطة، دون تقديم أي غذاء طاقي للسجن.

استعمل الفراسة، واطلب الفطنة والبصيرة المفتوحة في التعامل مع الآخرين، اعمل عليها بالغذاء الصحي وبعض المكملات مثل يود لوغول والبوراكس، وحالما ترى أن الآخرين لا يتعاملون معك باحترام أو بثقة وتقدير كافي: لا تقل أي شيء... ببساطة تابع طريقك.. إذا خاطبكم الجاهلون قولوا سلاماً...
فأولئك الناس تقودهم صدماتهم المدفونة وجروحهم المخفية ويعيشون في وضعية الخوف والاستنفار لأجل النجاة.

لا تخرج أبداً من التناغم مع الحق والحقيقة.. حافظ على طريق نمو وعيك..
حافظ على قيمك ومبادئك وأخلاقك، واستمر بالصدق والاحتفال بحياتك والاهتمام بغاية وجودك... ولا تقع سجيناً في رمال متحركة، بل استمر بالرقص والتجول في كل مكان كروحٍ حرةٍ مليئة بالأمل والطاقة والمحبة.
]]>
لتجنب الحجب والرقابة تابعونا على تيليغرام http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3933 alaa@alaalsayid.com

ضروري جداً تنزيل برنامج تيليغرام عندك على الحاسب أو الموبايل

تابعونا على قناة تيليغرام - موقع علاء السيد :

https://t.me/alaalsayid

]]>
المفاهيم الخاطئة عن الفيللللوس للدكتور ستيفان لانكا – الجزء الأول http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3932 alaa@alaalsayid.com

يناشد عالم الفيروسات الألماني المشهور الدكتور ستيفان لانكا العلماء لإعادة النظر في تاريخ الفيروسات واستغلال هذه الأزمة للتصحيح وإثارة الشك حول تلك التجارب الناقصة والتي أصبحت عقيدة يتداولها العلماء قبل عامة الناس بدون تمحيص. وفيما يلي عدد من هذه النقاط:

;

1- على عكس ما يعتقده معظم الناس، لا توجد فيروسات مُمرِضة. تستند الادعاءات حول وجود الفيروسات والأمراض الفيروسية إلى تفسيرات خاطئة تاريخية. لدينا الآن الجديد والأفضل، والتفسيرات لأصل العديد من الأمراض وعلاجها والوقاية منها، والتي لا يزال بعضها يسمى “فيروسي” حتى يومنا هذا.

2- أحد أهم الأسباب لذلك هو أن الأشخاص المشاركين في المؤسسات العلمية لا يقومون بواجبهم العلمي الأول والأكثر أهمية: التشكيك والتشكيك في كل شيء بشكل دائم. لذلك فإ`ن سوء التفسير كان يحدث منذ فترة طويلة حتى أصبح عقيدة عن طريق الأنشطة غير العلمية في السنوات ١٨٥٨ و ١٩٥٣ و ١٩٥٤.

3- جميع علماء الفيروسات في المختبرات يتعاملون مع أنسجة أو خلايا محتضرة تم تحضيرها بطريقة خاصة. وهم يعتقدون أن تلك الأنسجة والخلايا تموت بسبب إصابتها بفيروس. في الواقع، تموت تلك الأنسجة والخلايا المحضرة بسبب تجويعها وتسممها نتيجة للتجارب في المختبر.

4- يؤمن علماء الفيروسات بوجود فيروسات لأنهم يضيفون الدم أو اللعاب أو سوائل الجسم الأخرى “المصابة” بالعدوى (المرض)، إلى الأنسجة ومزرعة الخلايا بعد سحب العناصر الغذائية من مزرعة الخلية المعنية وبعد البدء بإضافة المضادات الحيوية السامة.

5- وهم يعتقدون أن الخلية تُقتل بعد ذلك بالفيروسات. ومع ذلك فإن موت الأنسجة والخلايا يحدث بنفس الطريقة تمامًا عندما لا تتم إضافة مادة وراثية “مصابة” على الإطلاق. والعلماء لم يلاحظوا هذه الحقيقة!

6- وفقًا لأبسط قواعد المنطق العلمي، كان يجب إجراء تجارب التحكم. و تسمى تجارب التحكم السلبي، حيث يمكنهم إضافة مواد أو مواد معقمة من الأشخاص والحيوانات الأصحاء إلى الخلية للتحقق مما إذا لم تكن الطريقة نفسها هي التي تؤدي إلى النتائج أو تزيفها.

7- لم يتم تنفيذ تجارب التحكم هذه من قبل “العلم” الرسمي حتى يومنا هذا. أثناء تجربة فيروس الحصبة، قمت بتكليف مختبر مستقل لإجراء تجارب التحكم هذه وكانت النتيجة أن الأنسجة والخلايا تموت، بسبب الظروف المختبرية، بنفس الطريقة تمامًا التي تحدث عند ملامستها للمواد المزعوم أنها “مصابة”.

8- الغرض الكامل من تجارب التحكم هو استبعاد إمكانية أن تكون الطريقة أو التقنية المطبقة هي التي قد تسبب النتيجة. أثناء تجربة فيروس الحصبة، كان الخبير المعين قانونيًا -الدكتور بودبيلسكي- قد ذكر أن الأوراق البحثية الحاسمة لعلم الفيروسات بأكمله لا تحتوي على تجارب تحكم.

;9- من هنا يمكننا أن نستنتج أن العلماء المعنيين كانوا يعملون بشكل غير علمي للغاية، وهذا دون حتى أن يلاحظوا ذلك. نشأ هذا النهج غير العلمي في يونيو ١٩٥٤ ، عندما نُشر مقال تأملي غير علمي وقابل للدحض، جاء فيه موت الأنسجة في اختبار، وتم اعتبار الأنبوب دليلاً محتملاً على وجود فيروس.

10- بعد ستة أشهر ، في ١٠ كانون أول/ ديسمبر ١٩٥٤، مُنح المؤلف الرئيسي لهذا الرأي جائزة نوبل في الطب لنظرية تكهنية أخرى مماثلة. ثم أثيرت التكهنات من حزيران/ يونيو ١٩٥٤ إلى حقيقة علمية بسبب هذا التمييز وأصبحت عقيدة لم يتم اختبارها أبدًا حتى هذا التاريخ.

11- منذ حزيران/ يونيو ١٩٥٤ ، يعد موت الأنسجة والخلايا في أنبوبة الاختبار دليلاً على وجود الفيروس.

12- يعتبر موت الأنسجة أو الخلايا أيضًا بمثابة عزل للفيروس، لأنهم يدّعون أن شيئًا ما من الخارج، من كائن حي آخر، يُفترض أنه تم إحضاره إلى المختبر. والحقيقة أن الفيروس لم يتم عزله أبدًا وفقًا لمعنى كلمة العزل، ولم يتم تصويره مطلقًا ولم يتم وصف الكيمياء الحيوية بهيكل فريد بالكامل.

13- على سبيل المثال، تُظهر الصور المجهرية الإلكترونية للفيروسات المزعومة فقط الجزيئات الخلوية من الأنسجة والخلايا المحتضرة، وتظهر معظم الصور نموذجًا حاسوبيًا فقط (CGI – صور تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر). لأن الأطراف المعنية تعتقد أن الأنسجة والخلايا المحتضرة تحول نفسها إلى فيروسات.

14- فإن موت هذه الخلايا يعتبر أيضًا انتشارًا للفيروس. ولا يزال المتورطون يؤمنون بهذا لأن المكتشف عن هذه الطريقة حصل على جائزة نوبل، وبقيت أوراقه مرجعا لـ «الفيروسات«.

15- من المهم أن نذكر أن هذا الخليط غير المنقى يتكون من أنسجة محتضرة وخلايا من القردة، ومضادات حيوية سامة، يستخدم أيضًا كتطعيم حي” ، لأنه من المفترض أن يتكون من فيروس مخفف.

16- تم إساءة تفسير موت الأنسجة والخلايا -بسبب الجوع والتسمم وليس بسبب العدوى المزعومة- كدليل على وجود الفيروسات، وكدليل على عزلها وكدليل على انتشارها.

17- وهكذا، فإن الخليط السام الناتج المليء بالبروتينات الأجنبية والأحماض النووية الأجنبية (DNA / RNA) والمضادات الحيوية السامة للخلايا والميكروبات والجراثيم من جميع الأنواع يسمى “تطعيم حي”.

18-; ويُزرع في الأطفال عن طريق التطعيم بشكل رئيسي في العضلات، بكمية تؤدي في حال حقنها في الأوردة إلى موت محقق على الفور. فقط الجهلة -الذين يثقون بشكل أعمى في هؤلاء الذين “يختبرون” ويوافقون على التطعيمات- يمكنهم اعتبار التطعيم “وخزًا صغيرًا غير ضار”.

19- تظهر الحقائق التي يمكن التحقق منها خطورة وإهمال هؤلاء العلماء والسياسيين، الذين يزعمون أن التطعيمات آمنة، وليس لها آثار جانبية، وسوف تحمينا من المرض. لا يعد أي من هذه الادعاءات صحيحًا وعلميًا، على العكس من ذلك: بناءً على التحليل العلمي الدقيق، لا يوجد أي دليل في صالحها.

20- يتم استخراج الجزيئات الفردية من مكونات الأنسجة والخلايا الميتة، ويتم تفسيرها بشكل خاطئ على أنها جزء من فيروس ويتم تجميعها نظريًا في نموذج فيروسي. يجب التأكيد على أن الفيروس الحقيقي الكامل لم يظهر في أي مكان في المؤلفات “العلمية” بأكملها.

21- وذلك لأن عملية الوصول إلى مثل هذا الوصف لا تتم بأي طريقة علمية، ولكن من خلال الموافقة البحتة، حيث يجادل المشاركون تقليديًا لسنوات حول أي أجزاء من الكود الجيني “تنتمي” إلى “الفيروس” وما هي القطع التي لا تنتمي له.

22- ;في حالة فيروس الحصبة، على سبيل المثال، استغرق هذا عدة عقود. من المثير للدهشة، أنه في حالة فيروس كورونا الصيني الجديد، لم تستغرق عملية التوصل إلى توافق الآراء سوى بضع نقرات من فأرة الحاسوب.

23- من خلال بضع نقرات يمكن للبرنامج إنشاء أي فيروس عن طريق تجميع جزيئات من أجزاء قصيرة من الأحماض النووية من الأنسجة الميتة والخلايا ذات التركيب الكيميائي، وبالتالي ترتيبها حسب الرغبة في نمط وراثي أطول ومن ثم يعلن أنه الجينوم الكامل للفيروس الجديد.

24- في الواقع، ولا حتى هذا التلاعب، الذي يسمى “محاذاة”، يمكن أن ينتج عنه مادة وراثية “كاملة” لفيروس. في هذه العملية من البناء النظري لما يسمى بـ “خيوط DNA الفيروسية أو خيوط RNA الفيروسية” ، يتم “تجانس” تلك التسلسلات التي لا تتلاءم مع إضافة التسلسلات المفقودة.

25- وبالتالي، يتم اختراع تسلسل RNA أو DNA وهو غير موجود في الواقع ولم يتم اكتشافه مطلقًا وإثباته علميًا ككل. باختصار: من الأجزاء القصيرة، نظريًا ووفقًا لنموذج خيط DNA أو RNA الفيروسي، يتم أيضًا تصنيع قطعة أكبر من الناحية النظرية، وهي غير موجودة في الواقع.

26- على سبيل المثال، يفتقر البناء “المفاهيمي” لـ “RNA strand” لفيروس الحصبة مع شظاياها القصيرة من الجسيمات الخلوية إلى أكثر من نصف التسلسلات الجينية التي من شأنها أن تمثل فيروسًا كاملاً. يتم إنشاء هذه جزئيًا بشكل مصطنع بواسطة طرق كيميائية حيوية والباقي تم اختراعه ببساطة.

27-; العلماء الصينيون، الذين يزعمون الآن أن الأحماض النووية التي نشأ منها جينوم فيروس كورونا الجديدة من الناحية النظرية، ربما نشأت من الثعابين السامة، هم أيضًا ضحايا سوء الفهم العالمي فيما يتعلق بـ “الفيروسات” كما نحن جميعا.

28- كلما اخترعت التسلسلات الجينية الفيروسية بالطريقة المذكورة أعلاه، كلما “اكتشفوا” أوجه التشابه مع كل شيء. يعمل جزء كبير من علمنا الأكاديمي على النحو التالي: يتم اختراع النظرية، ويتم الجدل حولها، ويطلقون عليها اسم العلم. في الواقع، إنها تمثل فقط النظرية المفترضة.

29- من الواضح أن مثل هذه الجسيمات، التي يُساء تفسيرها على أنها جسيمات فيروسية، يمكن العثور عليها في جميع البشر عن طريق “اختبارات الفيروسات”.

30- بعض “الفيروسات” وتطعيماتها – على الرغم من أنها ليست “فيروس” تنشأ في الواقع من أجنة بشرية مجهضة.

31- من المثير للاهتمام هنا بشكل خاص أن جميع الاختبارات تكشف عن الجزيئات الموجودة في كل إنسان وأن التطعيمات يمكن أن تسبب تفاعلات حساسية خطيرة بشكل خاص، والتي توصف ب “أمراض المناعة الذاتية”.

32- إن استخدام مصل الجنين، الذي يعتبر نسيجًا “سائلًا” ، يبطئ من موت الخلايا والأنسجة قيد الفحص لدرجة أنه بدونه، لا يمكن إجراء معظم هذه التجارب في المقام الأول. فلا مصل يأتي من كائنات حية أو أي منتج اصطناعي آخر يمكن أن يكون بديلاً.

33- أحد أكثر مكونات التطعيمات الملوثة هو مصل الأبقار الجنيني، والذي بدونه لا تنمو الأنسجة والخلايا في المختبر على الإطلاق أو لا تنمو بسرعة كافية، والذي يتم استخراجه في أكثر أعمال البشر بشاعة إذ يؤخذ من أجنة حية بدون تخدير ويحتوي على جميع أنواع الميكروبات وبروتينات غير المعروفة.

34- إلى جانب الجزيئات من أنسجة الكلى لدى القردة، فهي أيضًا جزيئات من مصل الجنين هذا التي يستخرجها العلماء ويحللونها عندما يعتقدون أنهم يصنعون “فيروسًا” غير موجود ولم يتم إثباته مطلقًا في المؤلفات “العلمية” بأكملها ككل “فيروس”.

35- ولأن التطعيمات يتم تصنيعها حصريًا على أساس هذه المواد، فإن هذا يفسر السبب في أن الأشخاص الملقحين على وجه الخصوص هم الذين يختبرون “إيجابية” لكل هذه “الفيروسات” الوهمية التي تُصنع منها التطعيمات.

36- تتفاعل الاختبارات فقط مع جزيئات الحيوانات من الفيروسات المزعومة أو البروتينات الحيوانية أو الأحماض النووية التي غالبًا ما تكون متطابقة أو متشابهة جدًا مع البروتينات البشرية والأحماض النووية.

37- لا تجد اختبارات الفيروسات شيئًا محددًا، وبالتأكيد لا شيء “فيروسي” وبالتالي فهي لا قيمة لها. ومع ذلك، فإن العواقب، كما رأينا مع الإيبولا وفيروس نقص المناعة البشرية والإنفلونزا وما إلى ذلك، هي أن الناس يصابون بالشلل بسبب الخوف ويموتون غالبًا بسبب العلاج الخطير جدًا.

38- من الجدير بالذكر أنه لا يوجد ما يسمى بـ “اختبار الفيروس” له نتيجة “نعم” أو “لا” ، بل يتم معايرتها بطريقة يمكن تفسيرها على أنها “إيجابية” فقط بعد الوصول إلى مستوى تركيز معين. وبالتالي، يمكن للمرء أن يختبر بشكل تعسفي لأي عدد من الناس، أو كل الناس والحيوانات.

39- حتى عام ١٩٥٢، اعتقد علماء الفيروسات أن الفيروس هو بروتين سام أو إنزيم يسمم الجسم بشكل مباشر، وأنه يتكاثر بطريقة ما في الجسم نفسه وينتشر في الجسم وكذلك بين البشر وبين الحيوانات.

40- تخلى الطب والعلوم عن هذه الفكرة في عام ١٩٥١ ، لأن الفيروس المشتبه به لم يسبق له مثيل في نطاق الإلكترون الدقيق، وفوق كل ذلك، لم يتم إجراء تجارب تحكم على الإطلاق.

41- وقد تم الاعتراف بأنه حتى الحيوانات والأعضاء والأنسجة السليمة ستطلق نفس نواتج الاضمحلال أثناء عملية التحلل التي أسيء تفسيرها سابقًا على أنها “فيروسات”. لقد دحض علم الفيروسات نفسه.

42- ومع ذلك، عندما قامت زوجة كريك الفائز لاحقًا بجائزة نوبل برسم حلزون مزدوج وتم نشر هذا الرسم في المجلة العلمية العالمية Nature كنموذج مزعوم علميًا لـ DNA المفترض، بدأت ضجة جديدة وناجحة للغاية، ما يسمى بعلم الوراثة الجزيئي.

43- منذ تلك اللحظة، كان يُعتقد أن أسباب المرض تكمن في الجينات. تغيرت فكرة الفيروس، ولم يعد الفيروس خلال الليل مادة سامة، بل هو نتيجة جينية خطيرة، DNA خطير، خيط فيروسي خطير وما إلى ذلك.

44- تم تأسيس علم الفيروسات الجيني الجديد هذا من قبل كيميائيين شباب ليس لديهم أي فكرة عن علم الأحياء والطب، لكن كان لديهم أموال بحثية غير محدودة. وعلى الأرجح لم يكونوا يعرفون أن علم الفيروسات القديم قد دحض نفسه بالفعل واستسلم.

45- لأكثر من ٢٠٠٠ عام لدينا المثل: “سامحهم، لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون”. منذ عام ١٩٩٥، منذ طرحنا الأسئلة حول الدليل ونشرنا الإجابات، يمكننا أن نضيف: “لأنهم لا يستطيعون الاعتراف بأن ما تعلموه ومارسوه ليس صحيحًا، بل وأقوى من ذلك، أنه خطير بل وقاتل

46- نظرًا لأنه لا يوجد أحد حتى الآن يفهم السياق بأكمله ولديه الشجاعة لقول الحقيقة، لدينا الآن المزيد من “الأرواح الشريرة” (نقلاً عن جوته) والفرضيات الفرعية، مثل “الجهاز المناعي” أو “الوراثة”، لمجرد الحفاظ على النظريات الوهمية.

47- نشأت فكرة الفيروس في الأصل من المنطق القسري لعقيدة النظرية الخلوية. ثم جاءت فكرة البكتيريا المسببة للأمراض، والسموم البكتيرية، ثم السموم الفيروسية، حتى تم التخلي عن هذه الفكرة أخيرًا في عام ١٩٥٢.

48- وبدءًا من عام ١٩٥٣، بدأت فكرة فيرتشو عن سم المرض (اللاتينية التي تعني: “السم”) أصبح الفيروس الجيني الذي ولد بدوره فكرة الجينات السرطانية. ثم بدأنا “الحرب ضد السرطان” في عصر نيكسون، وظهرت لاحقًا فكرة الجينات لكل شيء. في عام ٢٠٠٠، تم دحض النظرية الجينية بأكملها.

49- بعد نشر البيانات المتناقضة لما يسمى بمشروع الجينوم البشري جنبًا إلى جنب مع الادعاء المحرج بأن الجينوم البشري بأكمله قد رسمت خريطته، على الرغم من أن أكثر من نصفه تم اختراعه بالكامل.

50- لا يدرك الناس أنه من الصعب جدًا على الأكاديميين المعنيين الاعتراف بأنهم متورطون في مثل هذه المفاهيم الخاطئة.

;

ترجمة: ;أ.صالح اللحياني – موقع لا للتطعيم

https://novax.org/?p=9715

;

ملف الجزء الأول باللغة الإنجليزية:

https://novax.org/wp-content/uploads/2021/04/The-Virus-Misconception-Part-1-Measles-as-an-example-By-Dr-Stefan-Lanka.pdf

;

ملف الجزء الثاني باللغة الإنجليزية:

https://novax.org/wp-content/uploads/2021/04/wissenschafftplus-the-virus-misconception-part-2.pdf

;

;

]]>
من ردود فعل الفكر إلى الاستسلام لبوح القلب http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3931 alaa@alaalsayid.com
رد فعل الأنا الفكري المدافع: "أنت شخص أناني جداً ولا تراعي الآخرين، لا تتكلم معي بعد الآن!"
الاستسلام للقلب والبوح بالشعور: "عندما عرفتُ أنك وضعتَ خطة لنهاية الأسبوع، شعرتُ بالحزن والجرح لأنني أردتُ فعلاً تمضية بعض الوقت في التواصل معك".

رد فعل الأنا الفكري المدافع: "حسناً، أنا لا أحتاجك هناك ولا حتى أريد تواجدك هناك على أية حال".
الاستسلام للقلب والبوح بالشعور: "أنا أفهم فعلاً أن عندك كثيرٌ من المشاغل، وأنا أشعر بالحزن لأنك لن تقدر على الحضور".

رد فعل الأنا الفكري المدافع: "لا جدوى من الحديث معك، لأنك لا تصغي إليّ، ولذلك لن أقوم حتى بشرح الموضوع!"
الاستسلام للقلب والبوح بالشعور: "أنا أشعر بأنك لا تسمعني في هذه اللحظة، وهذا يجعلني مهموماً وأشعر بالوحدة الآن".

....
تقوم "الأنا" عندنا بحَمل وتذكّر كل جروحنا الماضية وصدماتنا النفسية القديمة، وهي تحمل مفهوم "مَن نحن؟" استناداً على التجارب والبيئة السابقة التي نشأنا فيها (وليس على الحقيقة الواقعية).
في مجال العلاقات، تصبح "الأنا" مفعّلة بشكل كبير... وعلاقتنا الأكثر قرباً وحميمية تصبح مسرحاً للأنا لإعادة تمثيل غير واعي لكل ما مضى من خيانات أو قصص رفض أو هجر وآلام عاطفية.

تحاول الأنا حمايتنا: دوماً تشتت أو تحرف الموضوع أو تقوم بصنع الإسقاطات على الآخر... ودوماً تلعب دور المدافع، لأنها مستعدة لفِعل أي شيء لتجنب شعور الجرح أو الأذية النفسية من جديد.
عندما يقع الناس في صراع بين الأنايااات عندهم، ستلاحظ أن التركيز الوحيد عند كل الأطراف هو سلوك الآخر:
"لقد فعلتَ كذا"... "أنت دائماً ستكون هكذا"... "أنت فعلتَ كذا بسبب كذا"... "أنت لن تتغير أبداً".. إلخ

ردود فعل الأنا الدفاعية هذه، تكون دوماً ممتلئة بالافتراضات وبالمعاني الخاصة التي نصنعها داخلنا حول الآخرين..
وهي تكون دوماً إما سوداء أو بيضاء، وحاسمة دون إعطاء فسحة لرأي أو اختبار الشخص الآخر....
بسبب هذا، تصبح الأنا عند الآخر مفعّلة في محاولة منها للحماية.. وهنا لا نجد أي بوح أو إصغاء للقلب أو حس الفضول أو التواصل الحقيقي.

عدد قليلٌ منا قد رأى كيف يكون الحوار الناضج الشفاف من قلب إلى قلب ضمن خلافٍ ما.
الاستسلام للقلب والبوح بالشعور يتطلب منك الوعي والتمرين على ذلك.
في البداية، علينا التنفس بوعي ورؤية العواطف المتأججة التي تقدر على إخلال توازننا أحياناً...
وبعدها، علينا التمرّن على تأمل "توقف وكُن شاهد" لوقت كافي وعدة مرات خلال اليوم، إلى أن نشعر بالعواطف الجذرية التي تكمن خلف ردود فعل الأنا...
وفي العادة، نجد أن هناك خوف، أو خجل، أو جروح ماضية من هجر الآخر (شريك أو أهل) معظمنا لا يعرف ولا يألف حتى التعبير عنها.
اختر صديقاً قريباً لك وابدأ بهذه التجارب معه أو في التأمل الحركي لوحدك أحياناً.
]]>
بعضكم لا يعرف شيئاً عن متلازمة ستوكهولم وهذا واضح! http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3930 alaa@alaalsayid.com
تم إطلاق هذه التسمية ﻷن الظاهرة تمت دراستها منهجياً لأول مرة سنة 1973 بعد حادثة احتجاز رهينة في بنك في مدينة ستوكهولم.. بعد الحادثة، قامت الرهينة المحتجزة سابقاً، بالدفاع عن المجرم الذي احتجزها ورفضت إدلاء الشهادة ضده في المحكمة، وطالبت بجمع الأموال للدفاع عنه قانونياً!
قام الرهائن حينها بإقناع أنفسهم بأن الأجندة أو الدوافع السياسية ﻷولئك الإرهابيين كانت صحيحة حقاً، وأن احتجاز الرهائن وسرقة البنوك كانت الطريقة الوحيدة لتحقيق أهدافهم المفترضة والجديرة بالاحترام..
بعيداً عن كونها اضطراباً نفسياً، وجد علماء النفس وعلماء الاجتماع أن متلازمة ستوكهولم هي دائماً الحالة الغالبة في حوادث احتجاز الرهائن التي تستمر أكثر من بضعة أيام.. وهناك حوادث أخرى شهيرة مشابهة متكررة.

;

متلازمة ستوكهولم هي غريزة نفسية وآلية للتحمل النفسي، أو طريقة تساعد الضحايا على التعامل مع صدمةٍ حدثت في حالة مرعبة.. وهي تحدث عندما يرتبط ضحايا الأذية أو الإساءة مع سجّانيهم أو المسيئين لهم، ويقومون حتى بحمايتهم.. في هذه المتلازمة نجد أن ضحايا الإساءة قد يصبحوا متعاطفين مع المسيئين.. وهذا هو نقيض الخوف والرعب والازدراء الذي نتوقعه عادةً من الضحايا في مثل هذه الحالات.
مع مرور الوقت، يطوّر بعض الضحايا مشاعر إيجابية تجاه المسيئين.. وقد يبدؤون حتى بشعور أن أهدافاً مشتركة تربطهم بهم، وقد يستلمون هم متابعة عملية الإساءة وسجن الآخرين ﻷجل مصلحة سجّانهم.. وقد يبدأ الضحايا بتطوير مشاعر سلبية تجاه أي شخص يعارض سجانهم أو يتمنى قطع العلاقة السيئة التي تربطهم بالسجانين.. وقد يستاؤون من أي شخص يحاول مساعدتهم للهرب من الحالة الخطرة التي يعيشونها كل يوم.
;

يبدو أن متلازمة ستوكهولم هي غريزة بقاء نفسية متجذرة بعمق..

لقد حدد علماء النفس بعض المظاهر الأساسية لهذه المتلازمة التي تبدو غريبة فعلاً.. إنها تنبثق بشكل رئيسي من شعور الشخص بالضعف والعجز النسبي، وشعور بأن بقاء ونجاة الشخص تعتمد على عدم إزعاج قوة لا يمكن مقاومتها وبإمكانها أن تعاقبه.
يبدأ الشخص بمحاولة تبرير الحالة التي يجد نفسه فيها.. فمن الصعب فهم العنف الذي دون سبب ودون معنى، أو العيش في خوف من القتل أو العقوبة دون أي سبب... تحاول الضحية إقناع نفسها بأن السجّان ليس وحشاً سادياً، بل هو شخص عقلاني وحكيم ولن يسبب العنف لأي شخص ما لم يكن عنده سبب جيد منطقي.. أفعالٌ صغيرة من اللطافة (مثل السماح للضحية بتناول الطعام) تميل لتعزيز رغبة الضحية برؤية السجان كشخص لطيف كريم ومحترم، لا يمكن أن يؤذي سجيناً إلا إذا فعل السجين شيئاً غبياً... ذلك يساعد السجين بأن يشعر بأنه إلى درجة ما هو الذي يسيطر ويتحكم بالحالة، عبر كونه ضحية ”جيدة”، بدلاًمن شعوره بالعجز المستمر.
;

يستمر الضحايا دائماً بمناقضة أنفسهم وإفساح الطريق أمام السجانين ﻷجل استرضائهم، أو أمام الناس الذين يمتلكون سلطةً ما عليهم..

عندما يتذمّر السجان ويقول كم هو منصف وعادل السبب الذي يدفعه للإساءة، فالسجين الذي يخاف العقوبة لن يجادل السجان، وسيقول شيئاً مثل: ”أنا متأكد أن لديك فعلاً أسباب وشكاوي قانونية شرعية مقنعة!”
تحت الضغط النفسي للحالة، يبدأ الناس فعلاً بالتعاطف مع السجان..
كل هذا يمكن شرحه بشكل أبسط بكثير بقول أن الناس عندما يواجهون ظرفاً لا يمكنهم تغييره، فهم يحاولون إقناع أنفسهم بأن الحالة ليست صعبة فعلياً أو غير قابلة للاحتمال.. من المفهوم لماذا يقوم الناس بذلك.. من الصعب (وربما غير صحي) أن تستمر بالعيش في حالة غضب.. بالنسبة للعبد الذي يشعر بأنه عاجز عن الهرب، من المريح له أن يفكر: ”آه حسناً، لا يبدو الأمر سيئاً كثيراً بالنسبة لي”.
;

عندما ندرك أن هناك استجابة نفسية شائعة تجاه الاضطهاد والظلم، وهي محاولة تبرير ذلك الظلم، فلا يبقى غامضاً سبب تبرير الناس للضرائب الضخمة ومصادرة الممتلكات وبقية أشكال استبداد الحكومات... يجد الناس أنفسهم في مواجهة قوة يبدو أنها غير قابلة للمقاومة ومتمثلة بالحكومة.. يفترضون أنه لا يوجد أي طريقة لمقاومة أخذ الحكومة ﻷموالك، فيقوم الناس بالاستجابة عبر التفكير: ”هؤلاء السياسيين الملاعين يسرقون نصف مالي، لكن ليس عندي شيء لأقاتلهم أو أواجههم”.. ومن ناحية ثانية بالتفكير: ”آه حسناً.. ليس عليّ أن أحزن وأستاء كثيراً، فالحكومة بعد كل شيء هي التي تشق وترصف الطرقات”.

;

في الحقيقة، معظم الناس لا يريدون عيش كل حياتهم وهم يشعرون بالعجز والظلم... نفسياً، من الأسهل بكثير إقناع نفسك بأنك غير مظلوم أبداً، وأنك ترسل نصف أموالك للحكومة ﻷنك أنت تريد ذلك، وليس ﻷنه عليك القيام بذلك.

بالطبع، قد يجادل أحدهم قائلاً أن متلازمة ستوكهولم تتطلب شعوراً بالعجز، والناس في المجتمع قد لا يكونوا عاجزين تماماً تجاه الحكومة مثل عجز المساجين تجاه السجان.. رغم ذلك، المواجهة والدفاع عن النفس تتطلب الشجاعة.. رفض إطاعة المراسيم الحكومية غير العادلة عندما يمكن مقاومتها، لا بد أنه يحمل مخاطرة العقوبة أو السجن من الحكومة.. إنها استجابة نفسية شائعة عندما نواجَه بمثل هذا النوع من الخيار بأن تقنع نفسك ببساطة أنه ليس لديك أي خيار... من الأسهل في العادة إقناع نفسك أن ”المقاومة هي شيء عقيم” بدل الاعتراف بأن المقاومة ممكنة لكنها خطرة.. من المريح أكثر أن تفكر بـ”ليس لدي أي خيار” بدل الاعتراف بأنه ”كان بإمكاني المقاومة ولكنني كنتُ خائفاً”.
;

قال ألدوس هيكسلي: ”حكومة دكتاتورية فعالة ستتحكم بسهولة بالجماهير الذين لم يكن هناك حاجة لإجبارهم على الطاعة، ﻷنهم يحبون عبوديتهم”..

يجد معظم التحرريون أنه من الصعب فهم كيف يصمت عدد كبير من الناس تجاه استبداد الحكومة، وفي الواقع لا يصمتون فحسب، بل حتى يؤيدون الاستبداد... ومن الجهة المعاكسة، كثير من غير التحرريين لا يمكنهم فهم كيف يقدر التحرريون على انتقاد الحكومة وبرامجها الحكومية التي تمتلك تأييداً واسعاً عند الجماهير..
لماذا يؤيد الناس الاستبداد ويدعموه؟ بسبب متلازمة ستوكهولم..
وبعد أن عرفنا الانتشار الواسع لهذه المتلازمة، وأنها هي المسؤولة عن الفساد وتدمير كل بلاد، فكيف يمكننا التغلب عليها؟؟ للأسف لا يوجد حل سريع ولا حل جماعي سهل.. الحل دائماً فردي مثل الصحوة الفردية.. ولكن من الهام للمتحررين الحقيقيين أن يقدروا على مواجهة فرضية: ”إذا كانت الحكومة فاسدة وظالمة لهذه الدرجة، فلماذا لا يُدرك ذلك مزيد من الناس؟”
ما عدا ذلك، كل ما يمكننا فعله هو تشجيع الناس على مقاومة آثار متلازمة ستوكهولم ونشر التوعية عنها.. معظم الناس غير قادرين على المقاومة.. الأمر يحتاج إرادة قوية حقاً حتى تقاوم فخ تبرير حالة الظلم التي تعيشها... ربما كل ما يمكننا قوله للذين وقعوا في ذلك التبرير هو سؤالهم: ”هل ستكون قوياً كفاية حتى ترى الظلم كما هو وتقاومه، أم أنك ستكون الجبان الذي يعيش حياته متظاهراً بأن السجان ليس سيئاً لهذه الدرجة؟”.
]]>
قام 1000 محامي وأكثر من 10000 طبيب برفع دعوى قضائية لانتهاك قانون نورمبرغ http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3929 alaa@alaalsayid.com

قام 1000 محامي وأكثر من 10000 طبيب برفع دعوى قضائية لانتهاك قانون نورمبرغ

وتم اتهام الحكومة الاسبانية وعدة منظمات دولية أمام المحكمة الجنائية الدولية!! محاكمة نورمبرغ القادمة في 3 تموز 2021، ورؤساء منظمة الصحة ومركز مكافحة الأمراض ومجموعة دافوس، يواجهون خطر عقوبة الإعدام بسبب جرائم ضد الإنسانية

خبر جديد 16مايو2021 على euskalnews.com

وأخيراً بدأنا بالتقدم للأمام والحمد لله.. لقد اتضح أننا مضطرون اليوم (وبكل سرور) إلى تكرار الشكوى المقدمة إلى المحكمة الجنائية الدولية من قِبل المحامية الشهيرة كريستينا أرماس (Cristina Armas) نيابة عن جمعيات ومجموعات مختلفة للدفاع عن حقوق وحريات المواطنين.

تم تقديم الشكوى ضد الدولة الاسبانية، ومنظمة الصحة العالمية، المنتدى الاقتصادي العالمي، مؤسسة بيل وميليندا جيتس، ومعهد الصحة العالمية في برشلونة.

بصرف النظر عن تقديم الشكوى من المحامية كريستينا، هذه الشكوى مدعومة من قبل العديد من جمعيات الدفاع عن الحقوق الأساسية.. يمكنك تنزيل ملف الشكوى الكاملة من الرابط التالي (97صفحة بالاسبانية):

http://euskalnews.com/wp-content/uploads/2021/05/DENUNCIA-FISCAL-CORTE-PENAL-INTERNACIONAL-SIN-DATOS-PARA-PUBLICAR.docx-1.pdf

رابط الخبر بالإسبانية:

https://euskalnews.com/2021/05/denuncian-al-estado-espanol-y-a-varios-organismos-internacionales-ante-la-corte-penal-internacional/

;

قام 1000 محامي وأكثر من 10000 طبيب برفع دعوى قضائية لانتهاك قانون نورمبرغ!

خبر جديد 10مايو2021 على prevencia.net

تبدأ محاكمة نورمبرغ القادمة في 3 يوليو تموز 2021

خلفية محاكمات نورمبرغ الجديدة لعام 2021; :

بدأ فريق كبير يضم أكثر من 1000 محام وأكثر من 10000 خبير طبي بقيادة الدكتور راينر فويلميتش Dr. Reiner Fuellmich بإطلاق إجراءات قانونية ضد مركز السيطرة على الأمراض CDC ومنظمة الصحة العالمية WHO ومجموعة دافوس بشأن ارتكابها جرائم ضد البشرية.

حيث كشف د.فويلميتش وفريقه أن اختبار لطاخة كورونا بي سي آر (تفاعل البوليميراز المتسلسل) غير صحيح، وأن الأطباء يقومون بالاحتيال عندما يصفون أي حالة وفاة بسبب المرض المصاحب على أنها حالة وفاة بسبب فيروس كورونا.

لم يتم تصميم اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) أبدًا للكشف عن مسببات الأمراض، وهو غير دقيق بنسبة 100٪ في عيار 35 دورة... وقد تم ضبط جميع اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) تحت إشراف CDC على عيار 37 إلى 45 دورة... مركز السيطرة على الأمراض (CDC) يدرك أن الاختبارات التي تزيد عن 28 دورة لا تسمح بالحصول على نتيجة إيجابية موثوقة.. ويؤدي هذا إلى زيف أكثر من 90٪ من حالات "العدوى" المزعومة لـ Covid المكتشفة باستخدام هذا الاختبار غير الصحيح.

بالإضافة إلى الاختبارات غير الصحيحة وشهادات الوفاة المزورة، فإن اللقاح "التجريبي" نفسه ينتهك المادة 32 من اتفاقية جنيف.

وفقاً للمادة 32 من اتفاقية جنيف لعام 1949، يُحظر "التشويه والتجارب الطبية أو العلمية غير الضرورية للعلاج الطبي لشخص محمي".

ووفقاً للمادة 147 ، فإن إجراء تجارب بيولوجية على الأشخاص المحميين يشكل انتهاكاً خطيراً للاتفاقية.

ينتهك هذا اللقاح "التجريبي" قوانين نورمبرغ العشرة، والتي تُعاقب بالإعدام لمن يحاول انتهاك هذه القوانين الدولية.

;

"اللقاح" لا يفي بالمتطلبات الخمسة التالية ليتم اعتباره لقاحًا وهو، بحكم تعريفه، "تجربة" طبية:

1- ;يوفر مناعة ضد الفيروس:

هذا علاج جيني متسرب متلاعب به، لا يوفر أي مناعة ضد كوفيد.. يزعم أنه يقلل الأعراض، ولكن الآن 60 ٪ من المرضى الذين تم تلقيحهم مرتين يحتاجون إلى ;غرف الطوارئ والعناية المشددة باعتبارهم مصابين بعدوى كوفيد!

;

2- ;حماية متلقي اللقاح من الإصابة بالفيروس:

لا يوفر هذا العلاج الجيني أي مناعة، ولا يزال بإمكان آخذ اللقاح التقاط الفيروس ونشره.

;

3- ;يقلل الوفيات من العدوى الفيروسية:

هذا العلاج الجيني لا يقلل من الوفيات الناجمة عن العدوى.. فقد توفي الأشخاص الآخذين حتى للقاح مزدوج بعد عدوى مجددة بفيروس كوفيد.

;

4- ;يقلل من انتشار الفيروس:

لا يزال هذا العلاج الجيني يسمح للفيروس بالانتشار لأنه لا يمنحك مناعة ضد الفيروس.

;

5- ;يقلل من انتقال الفيروس:

لا يزال هذا العلاج الجيني يسمح بنقل الفيروس لأنه لا يمنح المناعة للفيروس.

;

لقد تمت الانتهاكات التالية لقانون نورمبرغ الدولي:

كود نورمبرغ رقم ​​1: الموافقة الطوعية مهمة

لا ينبغي إجبار أي شخص على إجراء تجربة طبية دون موافقة بعد معرفة واضحة للتفاصيل.

كثير من الناس في وسائل الإعلام من السياسيين وغير الأطباء يشجعون الناس على أخذ الحقنة... إنهم لا يقدمون أي معلومات عن الآثار السلبية أو مخاطر هذا العلاج الجيني.. كل ما تسمعه منهم هو "آمن وفعال" وأن "الفوائد تفوق المخاطر".

تستخدم البلدان عمليات الحظر والإكراه والتهديدات لإجبار الناس على أخذ هذا اللقاح، وإلا فيُحظر عليهم المشاركة في مجتمع حر إلا بموجب تفويض جواز ترخيص اللقاح أو الممر الأخضر.

خلال محاكمات نورمبرغ السابقة، حوكمت وسائل الإعلام أيضًا وتم إعدام بعض الأعضاء بتهمة الكذب على الجمهور، إلى جانب العديد من الأطباء والنازيين الذين ثبتت إدانتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

;

كود نورمبرغ رقم ​​2: علاج يحقق نتائج مثمرة لا يمكن تحقيقها بوسائل أخرى:

كما ذكر أعلاه، فإن العلاج الجيني لا يفي بمعايير اللقاح ولا يوفر مناعة ضد الفيروس. هناك علاجات طبية أخرى تعطي نتائج مثمرة ضد كوفيد، مثل فيتامين دال، فيتامين سي، الزنك، إيفرمكتين، وتقوية جهاز المناعة ضد نزلات البرد والإنفلونزا.

;

كود نورمبرغ رقم ​​3: تجارب أساسية أتت كنتيجة لتجارب على الحيوانات والأمراض التاريخية الطبيعية:

لقد تجاوز هذا العلاج الجيني التجارب على الحيوانات، وذهب مباشرة إلى التجارب البشرية!

في بحث تقنية ;mRNA الذي استخدمته شركة Pfizer ، هناك دراسة مرشحة على mRNA مع قرود مكاك الريسوس باستخدام BNT162b2 mRNA .. في تلك الدراسة أصيبت جميع القرود بالالتهاب الرئوي، لكن الباحثين اعتبروا أن الخطر منخفض لأنهم كانوا قرودًا صغارًا يتمتعون بصحة جيدة تتراوح أعمارهم بين 2 و 4 سنوات.

استخدم الكيان الصهيوني "لقاح" فايزر.. وقبلت محكمة العدل الدولية بأن 80٪ من المحقونين به سيصابون بالالتهاب الرئوي الناتج عن هذا العلاج الجيني.

على الرغم من هذا التطور المثير للقلق، استمرت شركة Pfizer في تطوير mRNA الخاص بها ضد كوفيد، دون أي اختبار كافي على الحيوانات.

;

كود نورمبرغ رقم ​​4: تجنب كل المعاناة والإصابات غير الضرورية:

منذ إطلاق التجربة وإدراجها في نظام الإبلاغ عن أضرار اللقاحات VAERS التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، تم الإبلاغ عن أكثر من 4000 حالة وفاة و 50000 إصابة لقاح في الولايات المتحدة فحسب. وفي الاتحاد الأوروبي، تم الإبلاغ عن أكثر من 7000 حالة وفاة و 365000 إصابة بسبب اللقاح.. هذا انتهاك خطير لهذا القانون.

;

كود نورمبرغ رقم ​​5: لا ينبغي إجراء أي تجربة إذا كان هناك سبب للاعتقاد بأن الإصابة أو الوفاة ستحدث:

انظر رقم 4 أعلاه.. بناءً على البيانات الطبية الواقعية، يتسبب هذا العلاج الجيني في الوفاة والإصابات.. تُظهر الأبحاث السابقة على mRNA أيضًا العديد من المخاطر التي تم تجاهلها في هذه التجربة الجينية التجريبية الحالية.. أظهرت دراسة أجريت عام 2002 على بروتينات الظفر SARS-CoV-1 nail proteins ;أنها تسبب الالتهاب وأمراض المناعة وجلطات الدم، وتمنع التعبير عن angiotensin 2.. تلك التجربة أجبرت الجسم على إنتاج بروتين الظفر هذا وهو الذي يسبب كل هذه المخاطر.

;

كود نورمبرغ رقم ​​6: يجب ألا تتجاوز المخاطر المنفعة أبدًا:

كورونا كوفيد19 ;لديه معدل شفاء بنسبة 98-99 ٪.. إن أضرار اللقاح والموت والآثار الجانبية الضارة للعلاج الجيني mRNA ;تفوق بكثير هذه المخاطر.

تم حظر استخدام اللقاحات "المتسربة Leaky " للاستخدام الزراعي في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بسبب دراسة Marek Chicken التي أثبتت ظهور "فيروسات ساخنة" وسلالات متحورة... وهي تجعل المرض أكثر فتكًا.

ومع ذلك، فقد تم تجاهل هذا للاستخدام البشري من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وهو يدرك أن مخاطر المتغيرات الجديدة الأكثر فتكًا تنشأ فعلاً من اللقاحات المتسربة.. تدرك مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) ;تمامًا أن استخدام اللقاحات المتسربة يسهل ظهور سلالات أكثر سخونة (أكثر فتكًا). ومع ذلك، فقد تجاهلوا هذا عندما يتعلق الأمر بالبشر.

;

كود نورمبرغ رقم ​​7: يجب أن تتم الاستعدادات حتى لأقل احتمال للإصابة أو العجز أو الوفاة:

لم يتم إجراء أي استعدادات.. هذا العلاج الجيني تجاوز حتى التجارب على الحيوانات. لن تنتهي المرحلة الثالثة من الدراسات السريرية لشركات الأدوية نفسها حتى عام 2022/2023. وقد تمت الموافقة على هذه اللقاحات في حالة طوارئ دون ترخيص رسمي لها.

تم فقط استخدم الإجراءات لإجبار الجمهور غير المطلع على التفاصيل.. ولم يتم الموافقة على اللقاحات أو اعتمادها من قبل إدارة الغذاء والدواء FDA.

;

كود نورمبرغ رقم ​​8: يجب إجراء التجارب من قبل أشخاص مؤهلين علميًا:

السياسيون ووسائل الإعلام والممثلون المشاهير الذين يزعمون أنه لقاح آمن وفعال ليسوا مؤهلين لذلك.. الدعاية ليست علم طبي مطلقاً!

العديد من المتاجر الكبيرة، مثل Walmart ومراكز لقاحات الخدمة الذاتية، ليست مؤهلة لإدارة العلاجات الجينية الطبية التجريبية للجمهور غير المطلع.

;

كود نورمبرغ رقم ​​9: يجب أن يكون لكل فرد الحرية في إنهاء التجربة في أي وقت:

على الرغم من نداءات أكثر من 85000 طبيب وممرض وعلماء فيروسات وعلماء أوبئة، فإن التجربة لم تنته بعد.. في الواقع، هناك حاليًا العديد من المحاولات لتغيير القوانين لفرض الامتثال للقاحات.

وهذا يشمل التطعيمات الإلزامية.. يتم تخطيط جرعات "اللقاح" التجريبية كل ستة أشهر دون الاهتمام للعدد المتزايد من الوفيات والإصابات التي تسببها بالفعل هذه التجربة.

وتتم إدارة جرع اللقاحات هذه دون أي تجربة سريرية.. نأمل أن تضع محاكمة نورمبرغ الجديدة هذه نهاية لهذه الجريمة ضد الإنسانية.

;

كود نورمبرغ رقم ​​10: يجب على المحقق إنهاء التجربة في أي وقت إذا كان هناك سبب محتمل للإصابة أو الوفاة:

يتضح من البيانات الواردة في التقارير الإحصائية أن هذه التجربة تسبب الوفاة والإصابة. لكن ليس كل السياسيين وشركات الأدوية ومَن يُسمّون بالخبراء يحاولون منع تجربة العلاج الجيني هذه من إلحاق الضرر بالجمهور غير المطلع.

;

ماذا يمكنك أن تفعل لإنهاء هذه الجريمة ضد الإنسانية؟

شارك هذه المعلومات الهامة مع الجميع.. حمّل السياسيين والإعلاميين والأطباء والممرضات في بلدك المسؤولية كاملة، إذا تورطوا في هذه الجريمة ضد الإنسانية.. فهم يخضعون أيضًا للقوانين المنصوص عليها في اتفاقية جنيف وقانون نورمبرغ الدولي ويمكن محاكمتهم وإدانتهم وإعدامهم.

;

تمضي هذه الإجراءات القانونية قدمًا كل يوم، وقد تم جمع الأدلة، وهناك مجموعة متزايدة من الخبراء تدق ناقوس الخطر.

فيديو مترجم للغة العربية د.راينر فويلميتش – جرائم ضد الإنسانية: ; ;https://novax.org/?p=7315

https://www.youtube.com/watch?v=38rOKLalwNw

قم بزيارة موقع لجنة التحقيق في كورونا الألمانية على الإنترنت:

باللغة الإنكليزية: https://corona-ausschuss.de/en/

باللغة الألمانية:; https://corona-ausschuss.de/;;

وإذا كنت ضحية لهذه الجريمة، فيرجى الإبلاغ عن الحادث والأذيات والأشخاص المتورطين فيه، وتقديم أكبر قدر ممكن من المعلومات إلى هذه المواقع:

باللغة العربية: نظام الإبلاغ عن الحالات العكسية للتطعيمات عربياً AVAERS – ;مشروع تطوعي:

https://novax.org/?page_id=1423

باللغة الألمانية: https://www.securewhistleblower.com

;

المصدر الأساسي للخبر باللغة السويدية: http://sistatiden.se

رابط الخبر بالإنكليزية: https://www.algora.com/Algora_blog/2021/05/08/w-h-o-and-c-d-c-the-new-nuremberg-trials-2021-crimes-against-humanity

رابط الخبر بالإسبانية:

https://prevencia.net/1-000-abogados-y-10-000-medicos-han-presentado-una-demanda-por-violaciones-del-codigo-de-nuremberg/

;

]]>
الطبيب ستيفن هوتز يتحدث عن مخاطر لو&جاح كزباطونا طزعطش ((يرجى النشر)) http://www.alaalsayid.com/index.php?artid=3928 alaa@alaalsayid.com

الطبيب ستيفن هوتز Dr. Hotze يتحدث عن مخاطر لقاح كورونا كوفيد-19

- الفيديو والنص بالإنكليزية هنا –

ترجمة علاء السيد

إن هذه الحقنة التي يسمونها لقاح (أو تطعيم) ليست لقاحاً على الإطلاق.. بل هي تجربة علاج وراثية تتم على البشر وتنتهي في 2023.. إن مركز مكافحة الأمراض الأميركي (CDC) يعطي تعريفاً لكلمة لقاح على موقعه هنا.. وهو أن اللقاح هو منتج يحرض نظام مناعة الشخص لإنتاج مناعة ضد مرض محدد.. المناعة هي الحماية من مرض معدي مثلاً.. إذا كنتَ منيعاً ضد مرض، يمكنك التعرض له دون أن تلتقط "العدوى"..

أما هذا المدعو لقاح كورونا فلا يؤمّن المناعة لمتلقي اللقاح ضد كورونا! ولا يمنع انتقال هذا المرض! إنه لا يحقق تعريف مركز الأمراض لكلمة "لقاح"! ولهذا فهو عمل تجاري مخادع تحت القانون الأميركي رقم 15 فقرة 41 في لجنة التجارة الفيديرالية، حيث تقوم الشركات الدوائية الصانعة لهذا العلاج الوراثي بالإدعاء أن هذا لقاح... شركات صناعة الأدوية تكذب على الناس! وموظفي الهيئات الصحية الحكومية يكذبون على الناس بتسمية هذا العلاج لقاحاً!!

إنه علاج وراثي تجريبي للكوفيد19 وهو مصمم فقط لتقليل العوارض عندك إذا التقطتَ الفيروس...

دعوني أشدد مرة ثانية أن هذا العلاج الوراثي التجريبي للكوفيد19 لا ينطبق عليه تعريف مركز الأمراض لكلمة لقاح.. إنه لا يؤمن مناعة ولا يمنع انتقال المرض..

وقيام الشركات الدوائية بتسمية العلاج بـ "لقاح" هو محاولة لتغطية نفسها، لأن الوفيات أو الأذيات الناجمة عن اللقاحات معفية من التعويضات ودعاوي المسؤولية عن المنتجات.

مسئولو الصحة في أميركا بدؤوا بعملية Operation Warp Speed لأجل التعقب السريع لنشر ما يدعى "لقاح" كوفيد19... في 11ديسمبر2020 وافقت هيئة الدواء والغذاء على "لقاح" شركة فايزر-بيونتيك Pfizer-BioNTech، وتم الموافقة على "لقاح" موديرنا Moderna بعد أسبوع.. هذه الـ"لقاحات" تمت الموافقة عليها بسرعة دون أي دراسات وتجارب منشورة على الحيوانات، ودون أي دراسات لتأثيرها على المدى البعيد على البشر.. هذا يعني أن الأفراد المتلقيين للقاح هم فئران التجارب.

هذه الـ"لقاحات" التي تم صنعها باستعمال خلايا من أجنة بشرية تم إجهاضها في السبعينيات، يجب تسميتها بشكل صحيح وحرفياً ب: تجربة علاج وراثي.. إنه علاج غير مُجرب سابقاً وغير مُثبت الفعالية ويشكل خطراً كبيراً على صحتك أكثر بكثير من فيروس كوفيد19.

((إن ما يُدعى لقاح كوفيد-19 هو حقاً تجربة علاج وراثي خطيرة.. فقط قم برفضه!!!))

موديرنا Moderna هي شركة صانعة للأدوية والتقانة الحيوية موجودة في ماساشوسيتس وتأسست في 2010 لصنع العلاجات الوراثية ModeRNA... إنها تقوم بتطوير العلاجات الوراثية التجريبية باستعمال مرسال mRNA الصناعي لعلاج أمراض متنوعة من ضمنها كوفيد19... ولم تنجح موديرنا مطلقاً في تطوير منتج لعلاج أي مرض قبل هذا المرض المزعوم! ولم يتم أبداً من قبل تجريب أي علاج وراثي باستعمال مرسال mRNA الصناعي لعلاج مرض معدي عند البشر، بسبب فشلها في الدراسات السابقة على الحيوانات.

;

هذا ليس "لقاح":

إن النظرية المفترضة وراء اللقاحات التقليدية، هي حقن كمية قليلة من فيروسات أو جراثيم في جسمك، وهي بدورها ستجعل جهازك المناعي ينتج أجساماً مضادة لذلك الكائن المُعدي وتعطيك مناعة تجاهه..

المنتج الجديد المدعو "لقاح" كورونا ليس لقاحاً على الإطلاق... إنه علاج وراثي يستعمل جزيء حمض نووي مرسال مصطنع (mRNA) وهو يعمل بآلية مختلفة تماماً عن اللقاحات... والنظرية وراءه هي أن هذا المرسال الوراثي يتم حقنه في جسمك، وهو سيُقحم نفسه إلى داخل خلاياك ويبدأ بإنتاج بروتينات فيروس كورونا الشائكة... جهازك المناعي بدوره نتوقع منه أن ينتج أجسام مضادة لبروتينات فيروس كورونا الني تنتجها خلايا جسمك أنت.

لا يوجد أي طريقة لمعرفة إلى متى ستستمر خلاياك بإنتاج بروتينات الفيروس، أو هل ستتوقف أم لا.. وجهازك المناعي سيبقى مستنفراً وسيعطي رد فعل مفرط عندما يتعرض إلى أي نوع من فيروسات كورونا في المستقبل.. هذا بالضبط ما حدث في تجارب العلاج الوراثي السابقة ضد أنواع أخرى من فيروسات كورونا عند الحيوانات في سنة 2005 وسنة 2012.. الحيوانات ماتت بسبب رد فعل مناعي مفرط عندما تعرضت لاحقاً لفيروس كورونا الذي قد تم تلقيحها ضده.. رد الفعل المفرط هذا يُدعى (رد الفعل المُحرض المعتمد على الأجسام المضادة).

نظراً لأن هذه هي أول "لقاحات" mRNA تستعمل عند البشر، فقد تظن أنه قد تم تجريبها أولاً وإثبات سلامتها في دراسات منشورة على الحيوانات وأنها على الأقل خضعت لسنتين اختبار على البشر، كما يجري في العادة مع أي لقاح... لا.. بدلاً من ذلك، "لقاح" كوفيد الوراثي تم تجريبه على البشر لمدة شهرين فقط.. أليس من الحكمة إجراء تجارب السلامة على المدى البعيد قبل التوصية بتلقيح كل البشر بهذا العلاج؟

;

في أميركا فحسب: أكثر من 157277 تقرير حادث رد فعل سلبي وأكثر من 3837 وفاة وأكثر من 16014 أذية جدية بسبب ما يدعى "لقاح" كوفيد19 ، حتى تاريخ 30-4-2021

وفق معطيات VAERS data in CDC

;

الردود السلبية تجاه اللقاح لا مهرب منها... في أول شهر من إطلاق اللقاحات تم تسجيل 40 ألف رد فعل في أميركا تتضمن ألوف الصدمات التحسسية والمشاكل الجدية للجهاز العصبي... نظراً لأن فقط 10% من الآثار السلبية يتم تسجيلها في العادة، فالأعداد تشير إلى أن مئات ألوف الناس تمت أذيتهم.. هذا في مجرد أول شهر! في 30-4-2021 صار هناك 3837 وفاة بسبب هذا العلاج الوراثي التجريبي المدعو "لقاح".

وما يثير القلق أكثر من ذلك، هو الآثار المتأخرة والطويلة الأمد.. هذا العلاج الوراثي التجريبي يحرض الجسم على إنتاج بروتينات كوفيد19، ولكن ليس فيه زر للتوقف! يستمر بالنسخ ويستمر جهاز المناعة بتكديس ردود الفعل المناعية.. لهذا يقلق بعض الباحثين من تسببه بأمراض المناعة الذاتية ووضعك مدى الحياة في أمراض التهابية خطيرة.

قضية كبرى أخرى تشغل البال هي إمكانية زيادة هذا العلاج الوراثي من سوء وانتشار العدوى.. هناك دليل مقنع بأن هذا العلاج الوراثي التجريبي قد يقدح رد فعل معزز معتمد على الأجسام المضادة، ويزيد قدرة الفيروس على إصابة خلاياك.. بكلمات أخرى، إذا تعرضتَ لعدوى كورونا بعد تلقيك العلاج الوراثي، ستكون إصابتك أسوأ بكثير من قبل أخذ العلاج! عدة خبراء يتوقعون ارتفاع معدلات العدوى المهددة للحياة، الاضطرابات الالتهابية والوفيات في الشهور القادمة عند الذين تلقوا العلاج.

بالطبع، سيتم إلقاء اللوم على طفرة فيروسية أو سلالة جديدة من كوفيد19، بدل لوم علاج وراثي غير مجرب لدرجة كافية.... وحتى لو تم الاعتراف، فإن الحكومة الأميركية التي دفعت 12.4 مليار دولار على لقاحات كوفيد19 حتى الآن، ستدفع الفاتورة لقاء أي أضرار حدثت لمن تلقوا العلاج.. وكما ذكرتُ مسبقاً، حسب القانون، لا يمكن محاسبة الشركات الدوائية عن أي ضرر مسبب من أي لقاح.. لذلك، بالكذب وتسمية هذا العلاج الوراثي بلقاح، إنهم يجنون مرابحاً طائلة دون أي مجازفة أو حمل للمسؤولية عن هذه التجربة.

;

ليس فقط خطير، بل أيضاً غير فعال:

لا تقوم وسائل الإعلام الكبرى بالتقليل من الآثار السلبية للعلاج الوراثي للكوفيد فحسب، بل يبدو أنها راضية ببساطة بتكرار ادعاءات صانعي الأدوية المبالغ بها...

لا بد أنك قد سمعت إدعاء أن "لقاحات" شركتي Pfizer and Moderna لها فعالية تصل إلى 95%.. إنه إدعاء كاذب، ورغم ذلك، تقوم الهيئات الطبية والحكومات بأخذ كلمات الشركات الدوائية دون مساءلة، وتقوم بتشجيع الجميع على الاصطفاف لأخذ "اللقاح".

في فترة الموافقة على منتجات Pfizer and Moderna فشلت هذه الشركات الدوائية بتقديم معظم النتائج الخام للاختبارات المنفذة.. في الواقع، لا يزالوا حتى الآن يخبئون معظم البيانات.. ولكن مع ازدياد خروج هذه النتائج يمكننا رؤية صورة أوضح.

أشار Peter Doshi وهو محرر مجلة British Medical Journal (BMJ الذي درس البيانات المتاحة، إلى تشويش وضعف صحة الاختبارات الموافق عليها سلف.. واستنتج أن هذه "اللقاحات" لا تصل فعاليتها مثل الزعم المنتشر 95% بل فقط إلى 19% فعالية.. وفي هذه الفعالية المنخفضة جداً ما كان يجب أن يوافق عليها!

;

مسؤولو الصحة عميان تماماً:

لا يزال هناك كثير من الأمور المجهولة عن هذا العلاج الوراثي التجريبي.. لا يوجد دلائل بأنه ينقذ الحياة أو يمنع انتشار العدوى للآخرين، ولهذا يستمر مسؤولو الصحة بالتوصية بالكمامة والتباعد الاجتماعي.. لا أحد عنده أي فكرة عن الآثار الجانبية طويلة الأمد لهذا العلاج، ورغم ذلك لا يزالوا يضعون الخطط المسبقة لحقن هذا العلاج لكامل سكان الكوكب..

هذا العلاج الوراثي التجريبي لن يزيل فيروس كورونا المسبب لكوفيد19 مثلما لن يزيل لقاح الإنفلونزا فيروس الإنفلونزا... كوفيد سيستمر.. وحتى من دون ما يدعى "لقاح" سوف تتناقص وتتباطأ العدوى مع تطوير الطبيعة لمناعة الجماعة عند البشر.

;

فقط قل ""لا"" !

لماذا ستخاطر بكل شيء معروف ومجهول وتجازف بالآثار الجانبية القصيرة والطويلة الأمد لعلاج تجريبي وراثي لم يتم تقييمه بشكل صحيح، وتم التسريع بإطلاقه والموافقة عليه في عملية “warp speed” ووجد أنه أقل فعالية بكثير من المزاعم، وأخطر بكثير من المتوقع؟ أنا أنصح عائلتي وأصدقائي وضيوفي ومرضاي في مشفى Hotze Health & Wellness Center بأن يقولوا ببساطة "لا"!!.

عدوى كوفيد19 لا تشكل أي خطر صحي يُذكر، باستثناء العجزة والكبار بالعمر والذين عندهم أمراض شديدة.. وهي تشبه تماماً عدوى الإنفلونزا أو أي عدوى تنفسية بسيطة أخرى... معظم الأفراد الذين يلتقطون كوفيد19 لديهم عوارض خفيفة أو متوسطة لبضعة أيام، مثل الإنفلونزا تماماً، ونسبة النجاة العامة منه تصل إلى 99.98%.

تم عبر تجارب عبر العالم إظهار أن عديداً من المواد البسيطة تكفي كعلاج للكوفيد19 ومنها فيتامين سي، الزنك، يود لوغول، مواد جيم همبل، وكثير من الأعشاب الطبية حسب كل بلد.. وبالطبع أهم شيء هو تقوية المناعة، بالغذاء الصحي والفيتامينات والمعادن الجيدة، وتنظيفات الأعضاء كل فترة، الرياضة والنوم الكافي والتنفس العميق وإطفاء التلفاز.. ماعدا ذلك، دعونا نسمح لهذا الفيروس بأن يأخذ وقته بحيث نطور مناعة الجماعة الطبيعية ضده، والتي هي أكثر أماناً وفعالية من هذا العلاج الوراثي التجريبي.

الذعر والهلع الكبير الذي تخلقه وسائل إعلام الحكومات والهيئات الصحية والسياسيين، هدفه الوحيد هو السلطة والمال وزيادة التحكم.... كتبتُ كثيراً عن عدم جدوى كمامات الوجه ومخاطرها، ومشاكل التباعد الاجتماعي وإغلاق الأعمال والحظر الشامل... نحن نحتاج فوراً للعودة إلى العمل والمدرسة والجامعة ودور العبادة والاحتفالات وكل النشاطات الاجتماعية الطبيعية.

;

...ستيفن هوتز Dr. Hotze; طبيب بشري، مؤلف ومحاضر ومؤسس مركز علاجي ضخم وشركات فيتامينات ومكملات.. وقد عالج أكثر من 30 الف مريض بالعلاج الجذري لسبب المرض بدلاً من مجرد وصف الأدوية لعلاج العوارض فقط.

;

References

Selected Adverse Events Reported after COVID-19 Vaccination. CDC. Feb. 16, 2021. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/vaccines/safety/adverse-events.html

Cardozo T, et al. Informed consent disclosure to vaccine trial subjects of risk of COVID19 vaccines worsening clinical disease. 2020 Oct 28. Int J Clin Pract. e13795. https://doi.org/10.1111/ijcp.13795

Doshi P. Pfizer and Moderna’s ‘95% effective’ vaccines—we need more details and the raw data. The BMJ Opinion. Jan. 4, 2021.; https://blogs.bmj.com/bmj/2021/01/04/peter-doshi-pfizer-and-modernas-95-effective-vaccines-we-need-more-details-and-the-raw-data/

https://www.hotzehwc.com/2021/02/dr-hotze-on-the-dangers-of-the-covid-19-vaccine/

]]>